شــــ كريــــزي ــبـــابـ


    حملة (لو كانت اختك)

    شاطر
    avatar
    k.o.m
    نائب المدير
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 227
    تاريخ التسجيل : 15/04/2009

    حملة (لو كانت اختك)

    مُساهمة  k.o.m في الأربعاء أبريل 22, 2009 1:48 am

    بسم الله الرحمن الرحيم




    "لو كانت أختك".. تحت هذا الشعار أطلق مجموعة من الشباب السعودي حملة في جامعات مدينة جدة بهدف القضاء على مشكلة المعاكسات الشبابية للفتيات بعد مناقشة أسبابها.
    هاشم داغستاني مؤسس الحملة والمشرف العام عليها يقول إن: "غياب الوعي الاجتماعي الذي يبين طبيعة العلاقة بين الرجل والمرأة، بالإضافة إلى نظرة المجتمع للمرأة، والعادات والتقاليد التي تهمش المرأة من أهم أسباب انتشار المعاكسات الشبابية".
    ويضيف داغستاني قائلا: "إن الحملة جاءت لتأكيد حاجة الشباب السعودي إلى التعبير عن مشاكلهم بطريقه عملية، ومعاناتهم من قضايا عديدة، دون وجود من يستمع إليهم".
    ويوضح داغستاني أن الحملة تتواجد في الجامعات من خلال ممثل للحملة، يقوم بشرح أهدافها للطلاب، وتوزيع الاستبيانات، والتعرف على آرائهم، ومناقشتهم بها لوضع الحلول المناسبة، بالإضافة إلى إقامة ورش عمل حوارية مصغرة لاستعراض الأسباب المؤدية لظاهرة المعاكسات، وإلقاء المحاضرات التوعوية، ومشاركة خطباء المساجد للتصدي لهذه الظاهرة. بحسب.
    وعن المراحل التي تمر بها الحملة يقول داغستاني إن: "الحملة تمر بثلاث مراحل. الأولى للتعريف بالمشكلة، ومعرفة أسبابها، والمرحلة الثانية للتوعية والتوجيه، أما الثالثة فتشتمل على التطبيق والتفعيل"، مبينا أن المعاكسات ما هي إلا طريقة تعارف خاطئة يلجأ إليها الشاب حين وصوله مرحلة معينة من عمره، لحب الاستطلاع، ومعرفة الجنس الآخر.
    ويؤكد على أن المجتمع السعودي على يقين بتفاقم مشكلة المعاكسات الشبابية، ولكنه لم يسع عمليا لعلاجها، والحد منها بسبب طبعه الخجول، ولذلك سيتم من خلال الحملة عرض المشكلة بطريقه علمية وعملية، وبمنهجية واضحة، لإيجاد علاج لإيقافها بما يتناسب مع وضع الشباب الحالي في المجتمع.
    جميع مدن المملكة
    وعن النطاق الذي ستشمله الحملة التي انطلقت الأسبوع الماضي إلكترونيا عبر موقع "فيس بوك"، يقول داغستاني إن الحملة لن تقتصر على مدينة جدة التي انطلقت فيها فقط، ولكنها ستمتد إلى باقي مدن المملكة لتصل إلى أكبر فئة من المجتمع بمشاركة وتعاون الإعلام والمؤسسات التعليمية والجهات الرسمية، بحيث تعالج المشكلة من كافة الجوانب.
    ولقيت الحملة ترحيبا واسعا في أوساط الشباب الذي عبر عن ذلك من خلال تعليقاته على رابط الحملة على الإنترنت، فيقول أحدهم: "صراحة الموضوع في حد ذاته فكرة تستحق المناقشة للخروج بفائدة تعم على الجميع، خصوصا وأنها أصبحت متفشية في كل المجتمعات سواء عربية أو غربية".
    ويقول مشارك آخر: "تحياتي وتقديري لكل القائمين على هذا الجروب القيم، وإني أتمنى بصدق أن يكون هذا الجروب من أفضل الجروبات بالفيس بوك.. والله يوفقكم".

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 10:41 pm