شــــ كريــــزي ــبـــابـ


    الصبِي الجَائِعُ

    شاطر
    avatar
    k.o.m
    نائب المدير
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 227
    تاريخ التسجيل : 15/04/2009

    مشكور

    مُساهمة  k.o.m في السبت أبريل 25, 2009 4:11 pm

    مشكوووووووووووووووور على المعلومات
    avatar
    saif.m.s
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 184
    تاريخ التسجيل : 16/04/2009
    الموقع : ما عندي

    الصبِي الجَائِعُ

    مُساهمة  saif.m.s في السبت أبريل 25, 2009 4:56 am

    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد عليه الصلاة والسلام وعلى آله وصحبه اجمعين ....

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


    اهتزت المدينة , وعَجت طرقاتها بالوافدين من التجار الذين نزلوا المصلى , وامتلأ المكان بالأصوات .

    فقال عمر لعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنهما : هل لك أن نحرسهم الليلة من السرقة ؟!

    فباتا يحرسانهم ويصليان ما كتب الله لهما , فسمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه صوت صبي يبكي , فتوجه ناحية الصوت , فقال لأمه التي تحاول إسكاته: اتقي الله وأحسني إلى صبيك .

    ثم عاد إلى مكانه فارتفع صراخ الصبي مرة أخرى , فعاد إلى أمه وقال لها مثل ذلك , ثم عاد إلى مكانه , فلما كان في آخر الليل سمع بكاءه , فأتى أمه فقال عمر رضي الله في ضِيقٍ : ويحك إني أراك أم سوء, مالي أرى ابنك لا يقر منذ الليلة ؟!


    قالت الأم في حزن وفاقة : يا عبدالله قد ضَايَقتَني هذه الليلة إني أُدَربُهُ على الفِطام , فيأبى.

    قال عمر رضي الله عنه في دهشه : وَلِمَ ؟

    قالت الأم في ضعف : لأن عمر لا يفرض إلا للفَطيم .

    ارتعدت فرائص عمر رضي الله عنه خوفاً , وقال في صوت متعثر: وكم له؟

    قالت : كذا وكذا شهراً .

    قال عمر رضي الله عنه: ويحك لا تعجليه .

    ثم انصرف فصلى الفجر وما يستبين الناس قراءته من غلبة البكاء, فلما سلم قال : يا بؤساً لعمر ! كم قتل من أولاد المسلمين؟!
    ثم أمر لكل مولود في الإسلام , وكتب بذلك إلى الآفاق.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 6:56 pm